الغالي للغاليين

الغالي للغاليين
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» معمر منع يا هووووووووو
الأربعاء سبتمبر 24, 2014 4:05 am من طرف عاشق بربورة

» أدخل وسجل حضورك اليومي بالصلاة علي خاتم الانبياء والمرسلين
الجمعة سبتمبر 23, 2011 2:10 am من طرف Dr.jamal

» السلام عليكم هده بعض الاحاديث والادعيه الوارده عن النبي صل
الجمعة سبتمبر 23, 2011 2:04 am من طرف Dr.jamal

» خطوات الاتصال بالانترنت ( الهاتف المحمول )
الجمعة أكتوبر 09, 2009 12:31 am من طرف Dr.jamal

» اقتراح للاعضاء الجدد
الإثنين سبتمبر 21, 2009 5:56 pm من طرف life is life

» مش ينشط المنتدي
الإثنين سبتمبر 21, 2009 5:50 pm من طرف life is life

» صور متحركه ومتنوعه اهداء للغاليين في منتدانا الغالي
الإثنين سبتمبر 21, 2009 5:18 pm من طرف Dr.jamal

» دعاء صغير تمضي عليه السنه ولاتنتهي الملائكه من كتابه حسناته
الإثنين يوليو 06, 2009 12:03 am من طرف el3alem

» ماذا تعرف عن الرقم 18 الذي بكف يدك ؟
الثلاثاء مايو 05, 2009 3:42 pm من طرف احلى فراشة

الإبحار
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 (عبادة البشر في محكمة القرآن الكريم)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
chanel
غالي جديد
غالي جديد
avatar

انثى عدد الرسائل : 127
العمر : 95
العمل/الترفيه : كمبيوتر
المزاج : الحمد لله
1 : 1
كيف حال الغالي / الغاليه اليوم :
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/03/2008

مُساهمةموضوع: (عبادة البشر في محكمة القرآن الكريم)   الثلاثاء أبريل 29, 2008 7:59 pm

الإنسان ذلك الكائن العجيب الذي إنطوى له الكون بأكمله أرضه وسمائه ومائه وهذا الكائن الذي فضله تعالى على كثير من خلقه وجعل تفضيله مفرعا ً على تكريمه حين دخوله في ركب المسيرة المتمثلة في [ بني آدم ]...

حيث قال تعالى ( ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلفنا تفضيلا ) الإسراء 70... فتكريم الإنسان على ضوء هذه الآية الكريمة يتمثل في كونه منسجما ً مع ركب المسيرة الآدمية باختلاف إتجاهاتها ولكن الإستثناء جاء ليحدد مشروعية هذا التكريم عند الله عندما يكون متلبسا ً بلباس التقوى بغض النظر عن النسب والجنس واللون وغيرها من المسميات لذلك قال تعالى ( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا ً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) الحجرات 13.... والآية تشير إلى أن أصل الخلق البشري القادم من الذكر والأنثى أضيفت له صفة الجعل التي قسمته إلى شعوب وقبائل وكانت العلة كما مبين في الآية الكريمة هو التعارف بين أبناء البشر فأصبحت هذه الآية مقيدة للإطلاق الذي ورد في آية سورة الإسراء رغم إنفكاك الجهة لأن قيد التقوى هو الذي يرسم التفاضل بين الناس لا أنسابهم وألوانهم كما أسلفت.... لأن الإنسان حين يتجرد عن التقوى لا سبيل إلى قربه منه تعالى ولو تتبعنا جميع الآيات القرآنية التي تذكر الإنسان نجدها تشير إليه توبيخا ًوتقريعا ً لأنه كلما ذكر هذا اللفظ يعني الإنسان المجرد عن التقوى والإنسان من حيث الخلقة التي لا يدخلها تنظيم بعد....... كقوله تعالى ( خلق الإنسان من نطفة فإذا هو خصيم مبين ) النحل 4... وقوله ( ويدع الإنسان بالشر دعاءه بالخير وكان الإنسان عجولا ) الإسراء 11... وكذلك قوله ( وكان الإنسان أكثر شيء جدلا ) الكهف 54.... ولكي أختصر عليك الطريق فهناك ستا ً وخمسون موضعا ً في القرآن الكريم عن الإنسان ولا توجد آية واحدة تصفه بالحسنى قبيل الدخول إلى ركب التقوى فلا يمكن أن يفضل أو يكرم لأنه إبن زيد أو صهر عمر.... لأن هذا التكريم عند الله تعالى سالب بانتفاء موضوعه...

من بعد هذه المقدمة يتضح لنا إن العبادة مفهوم كبير يتشعب إلى مصاديق كثيرة وقد يتبادر إلى ذهن المتلقي من العنوان الذي وضعته للمقال أن المقصود بعبادة البشر هو الإتيان بتفاصيل العبادة المتجسدة بأهم أركانها وهي الصلاة وبذلك يكون بعض الناس في هذا العالم يسجد لهم ويكونوا محلا ً للتقديس من قبل آخرين... لا أريد أن أثبت أو أنفي هذا وإنما العبادة الموجهة للبشر والتي أريد أن أتكلم عنها تأخذ مصداقا ً عرضيا ً للمفهوم المتمثل بالطاعة التي هي من أكبر مصاديقه كما قال تعالى ( ألم أعهد إليكم يابني آدم أن لا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدو مبين ) يس 60... أي لا تطيعوا الشيطان فأطلق العبادة وأراد بها الطاعة.. ولو تأملنا الموارد التي كان الشيطان يذكرها أثناء حديثه مع رب العزة لوجدنا أن هذه الموارد هي التي نفذ من خلالها إلى النفوس التي ليست لها حصانة والتي تكون مهيأة في كل حين لإغواء الشيطان الذي قال تعالى على لسانه ( ثم لآتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين ) الأعراف 17...

والجهة اليمنى التي ذكرها الشيطان أحد وجوه تفسيرها يتمثل في الدين ودعاته المزيفون وطاعة هؤلاء من أهم أسبابها هو الجهل بهم وهذه هي الطامة الكبرى فضعاف الناس أو أمية هذا القرن ولا أقصد أمية القراءة والكتابة وإنما أمية الجهل كما وصفهم الإمام علي ( ع ).. بأنهم ينعقون مع كل ناعق والذين باعتقادهم إن كل من يرتدي الزي الديني يكون هو وريث الأنبياء فهؤلاء هم الذين يجب أن نضع النقاط على حروفهم وللأسف فإن هذا النوع من الناس ما إن يرد ذكر أحد المعممين إلا وجعل له نصيبا ً من الله وكأن المذكور هو الذي يجب أن يعبد وقد أخذ الحصة الكافية من العبادة التي لم يترك أي من أجزائها لله تعالى... [ تلك إذا ً قسمة ضيزى ]... وهذه هي الجهة التي أغواهم الشيطان من خلالها... وهناك صنف آخر من الأمية يعتقد إن العمامة هي أمر وراثي متناسيا ً أن النسب والصهر أمر مذموم في القاموس الديني بصفة عامة فهذا إبن نوح الذي ظل عن طريق الحق وقال لأبيه حين الطوفان.. ( سآوي ألى جبل يعصمني من الماء ) هود 43.. عندها قال له نوح.. ( لا عاصم اليوم من أمر الله إلا من رحم ) هود 43.. ثم عقب تعالى.. ( وحال بينهما الموج فكان من المغرقين ) هود 43.. وعند إنتهاء الطوفان نادى نوح ربه.. ( فقال رب إن إبني من أهلي ) هود 45.. فقال له تعالى.. ( يا نوح إنه ليس من أهلك إنه عمل غير صالح ) هود 46.. ولكن أمية هذا الزمن كما أشرت قد جهلوا أو تجاهلوا الحقائق القرآنية معتقدين أن من كان أبوه ولو فرضنا جدلا ً من المقربين كان لزاما ً أن يكون الإبن نسخة منه حسب إعتقادهم وهذه حقيقة العبادة لهذا السنخ من البشر والله تعالى يؤكد على إن النسب والصهر لا تتعدى حدوده طرق التقوى لأنها اللازم الوحيد لدين الله لذلك قال تعالى في معرض حديثه عن النسب.. ( فإذا نفخ في الصور فلا أنساب بينهم يومئذ ولا يتسائلون ) المؤمنون 101.. نعم صلاح الذرية والآباء والأزواج قد يجمع الله بعضهم مع بعض في الجنة كما قال.. ( جنات عدن يدخلونها ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرياتهم والملائكة يدخلون عليهم من كل باب ) الرعد 23..

فهل يوجد أعظم من هذا الكتاب الذي فيه تبيانا ً لكل شيء فلماذا لا نستجيب للقرآن لتجنب أخطاء ورثناها عن آبائنا وأجدادنا ما أنزل الله بها من سلطان.. فلماذا كل هذه العبادة وإضفاء ألقاب ودرجات دينية بعيدة عن شرع الله فحين يصرح القرآن [ إن أكرمكم عند الله أتقاكم ] للأسف نجعل التقوى آخر مراحل التكريم فبدل أن نهتم لما يكتب العلماء من كتب ومؤلفات نهتم بصورهم ونسبهم الذي لا يعادل عند الله تعالى جناح بعوضة متبعين مسوغات أخرى ودرجات لا تمت للواقع بأية صلة ولا تمثل أكثر من رهبانية إسلامية فمنذ متى كان رجل الدين لا يمشي في الأسواق إلا بوجود حماية ومعقبات من بين يديه ومن خلفه ويجب أن يؤدى له السلام وتحية مشابهة لما يتعلمه الجند في مواقع تدريباتهم ناهيك عن الأموال التي تجمع لهؤلاء تحت مسميات يحسبها الجاهل من الدين وماهي منه... في حين أن هناك الفقر المنتشر في جميع أنحاء الأرض التي وضعها الله للأنام.. والحقيقة أن خطاب هؤلاء لا يجدي نفعا ً لأنهم لا يقرأوا أو يسمعوا لإنغماسهم في ملذاتهم وتنعمهم حتى إنهم فاقوا الشيطان في إغواء الآخرين... كما قال الشاعر.. وكنت أمرأ ً من جند إبليس فارتقى.......... بي الدهر حتى صار إبليس من جندي.... فلو مات قبلي كنت أحسن بعده.............

طرائق كفر ليس يدركها بعدي.. إذا ً الخطاب مع هذا النوع لا يجدي نفعا ً ولكن علينا توجيه الخطاب لمن تطأ أقدامه الأرض خلف هؤلاء الأنبياء الجدد وأخيرا ً وليس آخرا ً يحق لنا تصحيح المقولة الإسرائيلية القديمة [ إذا أردت أن تكون ملكا ً فكن ضابطا ً في الجيش العراقي ].. إلى [ إذا أردت أن تكون ملكا ً فكن معمما ً في العراق أو لبنان وهلم جرا ً... ] وصدق الله تعالى حين قال على لسان إبراهيم.. ( رب إنهن أضللن كثيرا ً من الناس فمن تبعني فإنه مني ومن عصاني فإنك غفور رحيم ) إبراهيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المصراتي
غالي صغيروني
غالي  صغيروني
avatar

ذكر عدد الرسائل : 48
العمر : 32
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : ميتين في الميه
1 : 1
كيف حال الغالي / الغاليه اليوم :
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 24/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: (عبادة البشر في محكمة القرآن الكريم)   الأربعاء أبريل 30, 2008 10:31 am

شكرا اختي
بارك الله فيك
بس الموضوع طويل شوية
يعطيك العافية علي ما كتبتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الوحش عمر داوود
غالي بدي ينشط
غالي بدي ينشط
avatar

ذكر عدد الرسائل : 506
العمر : 32
البلد : ممكن ليبيا (( شارع عمر المختار))
العمل/الترفيه : الرياضة وتشجيع الزعيم النادى الاهلى
المزاج : مستنضل ونخنص بالمخموصة
1 : 34
كيف حال الغالي / الغاليه اليوم :
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: (عبادة البشر في محكمة القرآن الكريم)   الأربعاء أبريل 30, 2008 5:51 pm

مشكورة اختى شنيل

جزاك الله الف خير وحسنة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
chanel
غالي جديد
غالي جديد
avatar

انثى عدد الرسائل : 127
العمر : 95
العمل/الترفيه : كمبيوتر
المزاج : الحمد لله
1 : 1
كيف حال الغالي / الغاليه اليوم :
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: (عبادة البشر في محكمة القرآن الكريم)   الأربعاء أبريل 30, 2008 8:51 pm

المصراتي كتب:
شكرا اختي

بارك الله فيك

بس الموضوع طويل شوية

يعطيك العافية علي ما كتبتي







ويبارك فى الجميع




الله يعافيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
chanel
غالي جديد
غالي جديد
avatar

انثى عدد الرسائل : 127
العمر : 95
العمل/الترفيه : كمبيوتر
المزاج : الحمد لله
1 : 1
كيف حال الغالي / الغاليه اليوم :
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: (عبادة البشر في محكمة القرآن الكريم)   الأربعاء أبريل 30, 2008 8:54 pm

[quote="الوحش عمر داوود"][center][color=blue][b]مشكورة اختى شنيل



جزاك الله الف خير وحسنةuote]






(عفوا يااخى الوحش عمر داود)



( اجمعين انشاء الله)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
BOODMA
مشرف قسم اافلام والمسلسلات
مشرف قسم اافلام والمسلسلات
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1081
العمر : 110
البلد : malta
العمل/الترفيه : internet
المزاج : اهياجة ونتعرف
1 : 1
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: (عبادة البشر في محكمة القرآن الكريم)   الخميس مايو 01, 2008 11:45 am

مشكورة علي الموضوع يا شانيل
او انشاء الله ربي يجعله في ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
fc.inter
العضو المميز
العضو المميز
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1488
العمر : 107
البلد : بلاد الله الواسعة
العمل/الترفيه : مكسد قدام الكمبيوتر
المزاج : كان باهـــــــي
1 : 1
كيف حال الغالي / الغاليه اليوم :
الدوله :
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: (عبادة البشر في محكمة القرآن الكريم)   الإثنين مايو 05, 2008 2:44 am



مشكورة اختى شنيل على هذا الموضوع الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
(عبادة البشر في محكمة القرآن الكريم)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الغالي للغاليين :: الاقسام الدينيه :: المنتدي الديني-
انتقل الى: